الرئيسية > اخبار محلية > رحلتي البحث عن وطن

رحلتي البحث عن وطن

رحلتي البحث عن وطن

"رحلتي ألبحث عن وطن" اعتادت العرب على الهجره  منذ القدم  عندما يُهدد  وجودها  شيئاً، أو تنغمس منطقة  معينه  في صراع دامي  يِشعل فتيلهُ  من لا ذمة له ولا ضمير، وقد كانت تهاجر  قبيله بأكملها  وكذلك فُرادى  وجماعات، وعلى خطى  اجدادي  الاوئل  ولنفس  ألحاله ألتي كانت تجبرهم  على الرحيل ارتحلت في اواخر  العام 2015 من مدينة  سام وحبيبة  أليمنيين  وأُمهم ألتي تحتضنهم  بمختلف  ألوانهم واحزابهم (صنعاء ) حسناء  العرب ذات الجو  المنعش   والطقس  البارد  شتاء والمعتدل صيفاً، قائلاً كما قال "سيد البشر  عليه الصلاه والسلام " (إنكي لأحب المدن إلى قلبي) ولولا  إن ألحوثي أجتاحكِ وشوه  ملامحكِ وقضى  على جمالكِ   وهدد  حياة  أبنائكِ لما خرجت، غادرت  صنعاء  خائفاً أترقب  كما خرج "موسى عليه السلام  "من مصر  خائفاً من بطش فرعون  وجنوده، إلا إنني  لم أقتل  أحداً لا عمداً ولا خطأ كما كانت تهمة  سيدنا موسى، وكإن التاريخ والأقدار  تسلسل الأحداث  تباعاً وتفتح مساراً واحداً ليعبر منه الضحايا المدافعين عن آرائهم  ومواقفهم ألتي يؤمنؤا بها. وتحدد  مساراً مشابهاً في اليسار   يسلكه  المجرمين  والطغاه  مستخدمين  نفس الأساليب مختلقين نفس ألتُهم، في مأرب  كان هناك وحوش  بوجيه بشريه  يؤمنؤا  بالمال ويتخذونه  إله يحبون  لأجله ويكرهون  في سبيله، استقبلونا  بوجيه مبتسمه وقلوب مظلمه، يتزعمهم  الجنرال  العجوز كما يتزعم  الشيطان  عفاريته، هناك تُنصب  مصايد  الموت  لمن نجى  من كلابيب "الحوثي" لم يبقى لي مفر  سواء  التسليم   لمصاصي  الدماء  والخضوع  عليّ احضاء  بفرصة نجاه أخرى كما حظيت بها سابقاً عند خروجي من صنعاء، قال أحدهم ستكونوا  مجرد  حراس  منشأت  على الحدود السعوديه، قلت :يا سيدي نحن لم نستخدم  السلاح من قبل ولم نخض  حرباً. إنها ليست حرب مجرد حراسه  وكإنكم  تحرسون  مزارع  فواكه، هكذا كان رده، لم يعد للنقاش مجال مع من يبيعك  بمبلغ  من المال  فهو لا يرى إلا ما سيجنيه  من ربح، توقفت عن الكلام مسلماً أمري  إلى الله صاحب القرار  النهائي  في هذا الكون، صعدنا  الحافله، سألني  أحدهم هل لديك مبلغ من المال؟ أجبت لا! هناك يعطونك 500 ريال سعودي ألم تستلمها؟ انا: لا لم يعطونِ  شيئاً. تحركت الحافله   وصلنا  إلى إحدى  المعسكرات  في الداخل  السعودي  ليلاً، وبعد يومين تم نقلنا  إلى الحدود  السعوديه اليمنيه، تم اعطائنا  سلاح غير قابل للإستخدام  وكإنهم  يقربوننا  قرابين  للحوثيين، في الصحراء  كان مقرنا نفترش  الارض ونلتحف  السماء، بعد أيام هاجمنا  الحوثي  بقوه ليلاً  أصيب الكثير  ومات الكثير  وكنت احد المصابين، تم إسعافي  إلى مشفى  صامطة  وفي اليوم الثالث  قال الطبيب أنت بخير  يجب أن تغادر  المشفى، يا سيدي أشعر بألم شديد في يدي اليسرى  لا أستطيع  تحريكها، ارجو  ان تتأكد  هل هناك كسر، الطبيب: لا ليس هناك أي شيئ  يجب أن تفسح المجال  للجرحى  القادمين  نحن بحاجه  إلى السرير، كانت ملابسي  قد مزقها  الاطباء  حين تم إجراء  عمليه لي، ولم اكن ارتدي  شيئاً، زارنا  أحد القاده  السعوديين  واليمنيين ورآئني عارياً ولم  يكلف  نفسه بشراء  شورت  وقميص  بمبلغ  زهيد  ربما  لن يتجاوز  20 ريالاً سعودياً، عندما رائني  احد الزائرين  أشفق  عليّ وقام بشراء  ملابس  لي، غادرت المشفى  وذهبت  إلى مشفى آخر لعمل أشعه ليدي ألتي  تؤلِمَني، كانت هنا المفاجأة، كسر  جزئي  في العظم. عدت  إلى سكن الجرحى، لأيام ثم غادرت  إلى جده وهناك تعرفت  على أحد السعوديين   قام بمساعدتي  وعلاجي، عدت إلى اليمن واستكملت  مرحلة  علاجي في أحد مشافي مأرب، توافدت على هاتفي رسائل  تنذرني  بأني  قد تعافيت ويجب  عليّ العوده  إلى المعسكر عندها قررت مغادرة   الوطن العربي  وإلى الأبد،  وطن الظلم والحروب، بلاد الفقر والمجاعه  هناك حيث يهيمن  الطغاه  على كل شيئ، هناك حيث يعيش الناس  كالقطيع  قد يُساق احدهم  للذبح  في اي لحظه  وبلا سابق  أنذار، هناك حيث لا قانون وضعي يضع حدوداً للجميع  ولا يردع المجرمين  لا ديناً ولا عروبه ولا ضمير، من أحد المنافذ  اليمنيه  توجهت  عبر دوله خليجيه  إلى تركيا ومنها  إلى  الإكوادور ثم إلى اسبانيا ومنها إلى بلجيكا، كنت قد عزمت على العبور  إلى  المملكه  ألتي لا تغيب عنها الشمس، في جوار  الملكه  ألتي  لا يظلم  عندها  أحد، ولكن كما يقال تأتي  الرياح  بما لا تشتهي  السفن، تزامن وصولي  اوروبا  مع فصل  الشتاء  بداية العام 2020, كلاجئ  لا مال لديا  لاستئجار سكن  وشراء  طعام وشراب لحتى وصولي  المملكه المتحده،  قررت تقديم لجؤ في بلجيكا لغرص الحصول  على مأوى  لحتى انقضاء  فصل الشتاء، لم يطل  البقاء  في بلجيكا فقد استبقتني السلطات  بقرار  الترحيل  إلى اسبانيا قبل أن احزم امتعة  الرحيل ، ولكن الاقدار  تهيئ  لك الظروف   وتختار  لك الزمان والمكان المناسب، فجأه  توقف كل شيئ  بما في ذلك  ترحيلي  وكما يقال رب ضارة  نافعه  هناك متضررين  من كورونا  وهناك  مستفيد  كنت أنا احد  ذلك  المستفيدين، تم اخراجي  من مركز  الترحيل   ومنحي  فترة اسبوع  لمغادرة  الأراضي البلجيكيه ذاتياً، ولكن هناك بشراً لأ تخضع إنسانيتهم لقوانين  السلطات، استضافتني  إحدى  العائلات  لفترة انتهاء  كورونا، نحن الآن على مشارف  المرحله  الاخيره  من فترة كورونا، في بداية  شهر  يوليو  كانت عقارب الساعه  تنذرني  بالمغادره إلى فرنسا  لاستئناف رحلتي  إلى مملكة  ألانسانيه، لم يكن لدي خيار  إلا الإنصياع لعقارب  ساعتي  والذهاب  فوراً إلى كاليه  كيف لا انصاع  وهي صديقتي  ألتي  صمدت  معي طوال سنوات تحت كل الظروف  لم تطلب  مني شيئاً، في كاليه فرنسا غابة  الوحوش   هناك حيث يقتات  البشر  من لحوم  بعضهم، وكإني  في أحد الأوطان  العربيه  مره أخرى، المال  هو سيد الموقف، ستجد المهربين  بأسمى وهميه  وصور  موحشه لا يعنيهم  إلا كم ستدفع، في بلم  الموت  بعد اسبوع  من وصولي  كانت إولى  محاولاتي  العبور  إلى وجهتي  الاخيره  في "رحلتي  البحث  عن وطن " عبر البحر  المجنون  كما يسمونه  كانت الطريقه    الوحيد  ألتي  يجب  أن اسلكها للوصول، في الساعه  العاشره ليلاً  بدأنا  السير  راجلين  إلى نقطة  الانطلاق، كل اثنين  مع بعض، يفصل  الاثنين  عن الاثنين الاخرين  مسافه  يستطيع  كل منهم  رؤية  الآخر  في حال ضل أحدهم  طريقه، في جوار  الشاطئ  سنتقابل  مع وحوش وكإننا لم  نلتقيهم  من قبل، هم من كانوا  يبتسمون  لنا في الغابه وقت الإتفاق  وتسليم  المال، قال أحدهم أنا هنا لست الشخص  الذي أضحك  معكم  هناك، في تلك  اللحظه  تجتمع  عليك كل أحزان الارض  ورعبها،   حتى  لو هممت  على الإنسحاب  لن تتمكن  من إستعادة  مالك وقد تفقد حياتك، هنا ما يسمى  بالمسار  الوحيد  أو الإتجاه الإجباري، الجميع  يرتعش  خوفاً وبرداً وجوعاً، هناك مثل يمني يقول"البرد والجوع والمخافه" التقيناها مجتمعه  في نقطة  الإنتظار  وكأنهم يمتحنوك  لترى  من البحر  مخرج  إلى إستعادة  ذاتك وحياتك من جديد  ولو لساعات  أو دقائق لأنكَ قد تفقدها  مره اخرى  في عمق البحر، ابحرنا  بعد منتصف  ألليل وخلال 15 دقيقه تعطل المحرك  ولم نتمكن  من إصلاحه  ثانيه، في الساعه  السابعه  صباحاً رميناه  في البحر  لكي  نخفف  من حمولة  البلم، التاسعه صباحاً بدأ الماء  يتسرب  إلى البلم، آذن  الجميع  بالهلاك، وفي اللحظه الآخيره قبيل  الظهر   انقذنا  خفر السواحل  الفرنسي  بعد إتصالات  منا ومناشدة  لأكثر من مره، في الرابعه عصراً كنا قد عدنا إلى "كاليه" منهكين  لدرجة  إن أحدنا  لا يستطيع التنفس  أو الحركه، نحن الآن في الاسبوع  الثاني  من تاريخ وصولي وفي نفس الموعد  بدأنا  بالتحرك  ثانية  إلى نقطة الانطلاق، هناك حيث تمر  الثواني  ببطء  وكإنها  متأمره  مع المهرب  لانهاكك وإذلالك، هذه المره  كان البرد قارصاً لدرجة  أن قلبي كان يرتعش  لوحده وكل جزء من جسمي يبرد  منفصلاً ، الخامسه  والنصف  على الشاطئ   صعدنا  بلم  الموت  لنبدأ  معاناه  جديده  إلا إنها اكثر  حريه  وأماناً حتى وإن كانت أكثر  خطوره، عندما  تختار  طريق الموت  بنفسك  يصبح  متعه هكذا كنت ارى  في البحر. التاسعه  صباحاً جأت ملائكة  الرحمه  لتنتشلنا من وسط  الأمواج لنمتطي  إحدى  سفن مملكة  ألانسانيه  هناك شعرنا  بإننا ولدنا  من جديد وبدأت دمائنا  تجري  بسلاسه  في عروقنا ألتي كانت جافه منذ المساء، عانقنا  هواء  انجلترا وتدفق علينا  بكل قوه  وكإنه يرحب بنا، قائلاً "مرحباً بكم في بريطانيا العظمى" Rafeeq Ali hadi  London  12.8.2020